أفضل توزيعات لينكس على الاطلاق لسنة 2017: 7 إصدارات لينكس نوصي بها | التقنية الجزائرية

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/، تقنيات/21
مجانيات

الثلاثاء، 17 يناير، 2017

10:42:00 ص

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومرحبا بكم في موقع التقنية الجزائرية، تعتقد أن MacBooks هي عملية نصب واحتيال ويندوز 10 هو نظام لا يقدم أي شيئ؟ ربما حان الوقت للتحقق من توزيعات لينكس.
أذا كنت لم تستخدم نظام التشغيل لينكس من قبل فلا تكن خائفا، التوزيعة هي بكل بساطة عبارة عن تعبئة بيانات خاصة بلينكس، الأشياء الأساسية المختلفة بين مختلف التوجزيعات هي الواجهة الافتراضية، والمعروفة باسم بيئة سطح المكتب، التطبيقات المثبتة مسبقا ومستودعاتها. المستودع عبارة عن مجموعة من التطبيقات "الرسمية" المدعومة من طرف التوزيعة.

إذا كنت تبحث عن تجربة تقليدية في نظام لينكس بمساعدة موجه الأوامر terminal  من أجل تثبيت التطبيقات وهذا النوع من الاشياء سوف يجعل بعض المستخدمين من الألفية الجديد يشعرون بالخوف، يمكنك رؤية ذلك، ولكن هنا ك أيضا توزيعات فائقة الوصول التي تجعل لينكس يشبه الى حد كبير نظام الماك وهذا يعني أنك في حاجة الى معرف تقنية تقريبا معدومة من أجل التعامل مع مثل هذه التوزيعات من أجل انطلاقك في برنامج من المفترض أن يكون للعباقرة والمهووسين.
قمنا بجمع سبع توزيعات للينكس التي تغطي جميع المناسابات لأولئك الذين يبحثون عن التأكد من أنه لا يوجد أي شخص قد يعرف عن ما كانوا يبحثون أو ماذا يفعلون على الانترنت للتوزيعات التي تشبه الى حد كبير نظامي Mac OS و Windows 10 وأفضل شيئ في مختلف هذه التوزيعات هي أنها مجانية بأتم معنى الكلمة.

  • 1-Elementary OS Loki:
رغم المنافسة الكبيرة التي تحصل في هذا الصنف من التوزيعات ما تزال elementary os Loki في قمة أجمل التوزيعات فهاته التوزيعة و بالتوازي مع تحديث الواجهة الخاص بها pantheon desktop تركز على الحفاظ على المظهر أنيق و متناسق الخاص بها و أيضا تحافظ على نوعية التصميم حتى في البرامج التي تخترها مما يمنحها طابع خاص دون أن تنسى الأيقونات و المظهر الخاص بهاته التوزيعة و هما يستعملان على بعض التوزيعات الأخرى، أيضا نذكر التركيز الكبير على تسهيل بيئة العمل عليها و تحسين التوافقية بين أجزاء سطح المكتب مما يجعلها بحق التوزيعة أفضل من ناحية الجماليات على أقل حتى الآن فهناك الكثير من التوزيعات الجديدة التي ظهرت تركز على تحسين تجربة سطح المكتب الخاص بها .
بدأت التوزيعة في البداية على أنها مجموعة من الموضوعات والتطبيقات المصممة لأوبونتو التي تحولت لاحقا إلى توزيعة لينكس جديدة مبنية على أوبونتو، وهو متوافق مع مستودعات وحزم اوبنتو. أما عن فريق Elementary هو فريق من مجموعه من المطورين والمصممين في البداية كانوا يقومون بتصميم برامج بسيطه وثيمات و أيقونات ولكن بعد ذلك قام الفريق بالأشراف علي توزيعه تضم كل أعمالهم وقاموا ببنائها علي اوبنتو وعلي النسخ المستقرة فقط (LTS ) .
وبدء من إصدار التوزيعة Luna فاﻷمر تطور وقاموا ببناء واجهه خاصه بهم وهي واجهة pantheon و تشمل مدير نوافذ وبرمجيات خاصه وتيمات وغيرها من الأمور وقاموا أيضا ببناء مدير نوافذ جديد مشتق من mutter اسمه gala والمدير الجديد يمتاز بالمرونة والجماليات كما قاموا بإنشاء Panel يسمي wingpanel وقاموا بإنشاء لوحه تحكم للتوزيعه وهي رائعة وقاموا بإنشاء برامج شامله لسطح المكتب من جديد , كما قامت التوزيعة ببناء مركز تطبيقات خاص يجلب التطبيقات والإضافات المعدة يدويا مباشرة إلى سطح مكتبك. فيمكنك القيام باستكشاف التطبيقات الجديدة بسرعة وتحديث تلك التي تملكها مسبقا بسهولة. بدون تفعيل، ولا اشتراك، ولا فترة تجريبية. و أما عن أخر إصدار من التوزيعة فهو 0.4 و بتسمية Loki .
إن كنت ممن يريد أن يجرب نظام لينكس فأنصحك كثيرا بهاته التوزيعة ولكن و لتجنب أي مشاكل فأنصحك بتجربتها كنظام وهمي على virtualbox أما عن شرح التثبيت و غيرها من الأمور فأنصحك بكتاب " elementary os Luna " الكتاب هو شرح عربي لتثبيت و تخصيص و حل بعض المشاكل و تثبيت بعض البرامج لتوزيعة المنتري لونا , نعم هي نسخة أقدم من التوزيعة و لكن طريقة التثبيت وغيرها من أمور لا تزال قائمة على إصدار الأخير من التوزيعة Elementary OS Loki .
يمكنك أن تبدأ مع نظام التشغيل Elementary OS Loki من هنا.

  • 2-Mint KDE:
 هذه التوزيعة مبنية على توزيعة أبنتو الشهيرة التوزيعة تعتمد على التبرعات بشكل أساسي ، بدأت عام 2006 ، حسب الموقع الرسمي لهذه التوزيعة أنها رابع الأنظمة الأكثر إستخداما بعد الوندوز والماك وأبنتو الخاص بشركة كانونيكال .
الشعار الأهم لهذه التوزيعة هي easy-to-use أي سهولة الإستخدام ، وكذلك من مميزات التوزيعة أنها تعمل على حواسيب ضعيفة (كحاسوبي مثلا :D) أنا أعمل على هذه التوزيعة وهي أفضل من أبنتو بإمتياز على العكس تمامامن أبنتو الذي كان يزعجني فعلا لثقَله . لا أظن أن أبنتو فعلا يستحق التجربة من أصحاب الحواسيب التي تملك أقل من 1 جيجا في الذاكرة العشوائية .
التوزيعة تأتي إفتراضيا بعدة واجهات فعند إطلاق أي إصدار جديد يتيح الموقع الرسمي بشكل إفتراضي واجهتي Mate و cinnamon ولكنهم يضيفون عادة نسختين لواجهتي xfce و kde بعد عدة أسابيع . التوزيعة عادة ما تأتي بأهم البرامج التي يحتاج إليها المستخدم.
بهدف تقديم توزيعة أكثر أناقة وسهولة في الإستخدام، وأكثر استقرارًا في نفس الوقت، وإن جاء ذلك على حساب تضمين التوزيعة برمجيات محتكرة بشكل افتراضي مثل مشغلات الصوت والفيديو وخطوط مايكروسوفت. (يقول مطورو Mint بأن مستخدمي سائر التوزيعات يستخدمون هذه الأجزاء، فلمَ لا نجهزها لهم). تأتي مِنت كذلك مع كم أكبر من البرامج بحيث تغني المستخدم عن تثبيت أي شيء إضافي تقريبًا، وتعتمد على مستودعات Ubuntu.
لاحقًا عمل فريق التطوير على إعادة كتابة عدد من الأدوات الموجودة في Ubuntu مثل مدير البرمجيات، مدير التحديثات، أداة النسخ الاحتياطي، أداة الرفع Upload وغيرها. إضافة إلى عملهم على تطوير واجهتين مشتقتين من غنوم Gnome وهما Cinnamon و Mate.
أغلب الحواسيب القديمة لا تملك عتاد قوي جدا مما يجعلنا نختار التوزيعة المناسبة بعناية ذالك أننا لا نريد أن نواجه مشاكل في دعم العتاد الخاص بنا و أيضا يجب أن نختار سطح المكتب بعناية أكبر فالكل قد يهمه الحفاض على أكبر قدر من الاستعمال على حاسوبه هنا يجب أن نختار واجهة سريعة تحافظ على الموارد و في نفس الوقت اختيار واجهة عملية تمنح المستخدم تجربة سلسة في الاستعمال و غيرها من المزايا التي يجب أن تتوفر في الواجهة هنا سنتكلم عن Mint KDE هاته التوزيعة توفر واجهة جميلة و سريعة و خفيفة على العتاد وهي واجهة mate أيضا التوزيعة مبنية على Ubuntu مما يجعلها تدعم الكثير من أنواع العتاد من بطاقات عرض و غيرها ذالك بفضل مستودعات Ubuntu التي ستوفر لك أغلب البرامج و غيرها .
يمكنك أن تبدأ مع Mint KDE من هنا.
  • 3-Arch Linux:
 وما تزال Arch Linux من أكثر التوزيعات شعبية لمن بريد أن يفهم نظام Linux بشكل أفضل و أكثر تعمقا فهاته التوزيعة تعتمد فلسفة "do it yourself" أي "افعلها بنفسك" فالتوزيعة أثناء التثبيت تعتمد بشكل كبير جدا على التعديل اليدوي على ملفات النظام مما يسمح لك بضبط كل كبيرة و صغيرة في التوزيعة وهذا أيضا فاختيار كافت الحزم فكل حزم النظام لإضافية تستطيع أنت اختيارها و تثبيتها يدويا و إعدادها إن لزم ذالك مما يمنحك هذا الفهم الكبير للنظام هذا كله و دون أن تهمل هاته التوزيعة فلسفة أخرى "Keep It Simple" وهي "أبقه سهل " هاته الفلسفة تجعل التوزيعة سهلة في التعامل و مرنة جدا فتثبيت الحزم سهل جدا و سريع جدا عن طريق مدير الحزم الخاص pacman أيضا ما عليك للحصول على أخر إصدار من كل البرامج لديك سوى تنفيذ أمر "pacman -Syu" أجل بأمر واحد تحصل على كل جديد من تقنيات النظام و من التحديثات و هذا هو مفهوم "rolling release" أي توزيعة متدحرجة وهو مفهوم قد تبنته microsoft أيضا على نظامها Windows 10 , و كما قلت الصعوبة تكمن في تنصيب هاته التوزيعة للمرة الأولي فقط . 
تهدف Arch إلى تقديم توزيعة مرنة كفاية ليتمكن المستخدمون من تشكيلها بالأسلوب الذي يناسب إحتياجاتهم ومتطلباتهم المختلفة، إضافةً للمرونة تركّز Arch على مفاهيم أخرى (لا تهتم بها معظم توزيعات لينكس) مثل الخفة، حيث التركيب المبدئي لا يشمل سوى الحزم الأساسية جدًا، وبدون أية واجهة مرئية، الإختزالية والتي تعني أقل حد ممكن من متطلبات العتاد الصلب والاعتماديات البرمجية، إضافة لأناقة الكود.
تركيب Arch يتم من خلال سطر الأوامر، وإعدادها يكون بتحرير ملفات نصيّة وتعديل بعض القيم فيها، يمكن متابعة استخدامها على هذا المنوال، أو تركيب واجهة رسومية. تعتبر Arch توزيعة متدحرجة، بمعنى أنها لا تقوم بإصدار نسخ جديدة منها خلافًا لباقي التوزيعات، بل يعمل المستخدم على تركيبها ومن ثم دحرجتها، أي تحديثها باستمرار من خلال مدير الحزم.
تستخدم Arch أسلوب تحزيم tgz وهو أكثر الأساليب بساطة، ويدار باستخدام مدير pacman، كما يعتمد مستخدموها على بناء الحزم من المصدر (src) من خلال مستودع المجتمع aur، بهدف الحصول على البرمجيات غير الموجودة في المستودعات الرسمية.
إلى جانب التعدد الكبير في تجميعات غنو لينكس، هناك تعدد أقل عددًا وأكثر أهمية يواجه القادم الجديد وهو اختيار بيئة العمل Desktop Environment والذي يقصد به الحزم البرمجية التي تقدم واجهة رسومية في التعامل مع لينكس بدلًا من سطر الأوامر، وخلافًا لما هو الحال عليه من وجود بيئة عمل واحدة لكل من نظامي Windows و OS X، فلدى لينكس ما يزيد عن عشرين واجهة، يعدّ اختيار واحدة منها أمرًا أكثر أهمية وأولوية من اختيار التوزيعة.
يمكنك أن تبدأ مع Arch Linux من هنا أو مع نسخة Antergos من هنا.

  • 4-Ubuntu: 
عندما أطلقت شركة Canonical في أكتوبر 2004 نسختها المعدلة من نظام التشغيل دبيان لم تدرِ أنها ستفتتح بذلك صفحة واحدة من أكثر توزيعات لينكس شعبية على الإطلاق، ويعود ذلك بفضل تركيز فريق العمل الخاص بالتوزيعة على تحقيق المزيد من سهولة تثبيت وإدارة توزيعة لينكس، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم تضمينها أية برمجيات محتكرة.
تأتي Ubuntu مع مثبّت رسومي أكثر بساطة، إضافة إلى حزم أوسع من البرامج المثبتة مسبقًا، إضافة إلى أداة رسومية لإدارة تعاريف العتاد الصلب، وإدارة المحليات (لغة الواجهة)، علاوةً على مركز البرمجيات الخاص بهم والذي يجعل من تثبيت وحذف البرامج ممكنًا بنقرة واحدة. منذ اصدار أكتوبر 2012 اعتمد فريق أوبونتو على الواجهة الرسومية Unity الخاصة بهم.
تعقد Canonical المالكة لـ Ubuntu صفقات تجارية مع شركات مثل أمازون، مما يسبب لها انتقادات واسعة في مجتمع البرمجيات الحرّة والذي يرفض إرسالها بعض بيانات المستخدمين للشركات المعلنة بهدف تحقيق الربح، رغم إمكانية تعطيل ذلك.
يمكنك أن تبدأ مع Ubuntu من هنا.

  • 5-Tails: 
تايلز (Tails) هو احد انظمة التشغيل GNU/ Linux وعملية توزيعه مبنية فلسفة على ديبيان (Debian)، (أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر الأكثر شعبية) وبالتالي يحتوي على البرمجيات الحرة فقط. حيث ان الدقة مهمة لدرجة أن، من حيث أمن الكمبيوتر، وإلا فينبغي وجود مهنية مكرسة خصيصا لهذه القضايا، فإنه من المستحيل الثقة في البرمجيات الاحتكارية، والتي على العكس عن البرمجيات الحرة التي تحظر التحقق من سلامة شفرة المصدر الخاصة بهم، وبالتالي وجود خروقات أمنية، أو ابواب خلفية. وبالإضافة إلى ذلك، فقد تم تصميم معظم أحصنة طروادة وغيرها من البرامج الضارة لأنظمة التشغيل  ويندوز (Windows) أو  ماك (Mac) - كما يوجد ما يقال أيضا أنه لأنظمة GNU/ Linux.

استخدامه في كل مكان، فانه لا يترك آثارا:
لقد تم وضعه وتحديثه من قبل المتسللين والقراصنة (المجهولين) لذلك فانه يهدف إلى "الحفاظ على خصوصيتك وعدم الكشف عن الهوية"، كما ان تايلز (Tails) قد صمم من اجل عدم ترك أي أثر على جهاز الكمبيوتر المستخدم ... إلا إذا طلب صراحة (على سبيل المثال، من اجل حفظ في الذاكرة الوثائق التي كنت تعمل علىها، أو الحفظ في المفضلة، والأفضليات في برامجك).
استخدام تايلز (Tails) لا يغير من نظام التشغيل المثبت على الكمبيوتر. كما ان تايلز (Tails) قد تم تكوينه على اساس عدم استخدام القرص الصلب لجهاز الكمبيوتر، ولا حتى مبادلة الفضاءات وكما ايضا فان المساحة الوحيدة المستخدمة من قبل تايلز (Tails) هي ذاكرة الوصول العشوائي، التي يتم مسحها تلقائيا عند اغلاق جهاز الكمبيوتر.
وتايلز (Tails) يمكن تثبيته على جهاز كمبيوتر، بالإضافة إلى أو بدلا عن نظام  ويندوز (Windows) المثبت على الجهاز، وكما انه يمكن أيضا تشغيله من قرص DVD أو USB التي قد تم تثبيته بهما مسبقا. وبالتالي فإنه من الممكن تماما استخدام الكمبيوتر لامدا (أو "حديث التكوين") للاتصال، بصورة آمنة وسرية، على الإنترنت، كما على البيانات الخاصة بك، بالتشغيل من تايلز (Tails) بدلا من  ويندوز (Windows). لتجنب جذب الانتباه، فان تايلز (Tails) يوفر ايضا خيار التمويه لمحاكاة بيئة من شاكلة  ويندوز (XP Windows).
بحيث يمكنك استخدامه اين ما كنت في المنزل، عند أحد الأصدقاء أو في المكتبة المحلية. وبمجرد إزالة القرص الخاص بك أو مفتاح USB المثبت عليه تايلز (Tails) من الكمبيوتر، فإنه سيتم إعادة تشغيل نظام التشغيل العادي دون ترك اي اثار لاستخدام تايلز (Tails). وهذا يمكنكم من  العمل على مستند حساس على أي جهاز كمبيوتر كان مع منع استرداد هذه البيانات مجر ما تم ايقاف تشغيل جهاز الكمبيوتر.
تحذير حتى وبرغم ان المجتمع المطور لتايلز (Tails) قد بذل قصارى جهده لتوفير أدوات فعالة لحماية خصوصيتك عند استخدامك لجهاز كمبيوتر، فانه ليس هناك حلاً مثاليا لهذه المشكلة البالغة التعقيد. ففهم القيود والأدوات المتكاملة المتعلقة بتايلز (Tails) هي خطوة حاسمة، وذلك من اجل أولا، تحديد ومعرفة ما إذا كانت تايلز (Tails) هو الأداة التي انتم بحاجة لها، وثانيا، هي التي تساعدك على أفضل وجه.

أفضل أدوات التشفير وإخفاء الهوية:
تايلز (Tails) يجمع معظم الأدوات والبرمجيات (الحرة) للاتصال بأمان. بالطبع فانه من الأفضل استخدام تايلز (Tails) كنظام تشغيل. يمكنك اختيار تثبيته على جهاز الكمبيوتر الخاص بك للعمل جزئيا أو على كل البرامج التي تم تثبتها مسبقا (وهي، في معظمها، متاحة على  ويندوز (Windows) أو  ماك (Mac)، وبالطبع على GNU/ Linux)، وهذا يتوقف على احتياجاتك، وذلك من اجل الاستفادة من هذا أو ذاك ووظائفها دون الحاجة إلى تثبيت أو استخدام تايلز (Tails) ... إلا أن ثمة خطر لاستخدام هذه الأبواب المدرعة، وترك اكثر من نافذة مفتوحة :
  1. تور (Tor) وواجهه المستخدم الرسومية فيداليا لتصفح الإنترنت دون أن تترك أي أثر، وتور لحماية أنفسكمم من شفرة جافا سكريبت الخبيثة،
  2. 12P، هي شبكة لا مركزية وحيوية للتصفح والتواصل بشكل آمن ومتخفي الهوية،
  3. HTTPS في كل مكان هو الإمتداد الذي يفرض على متصفحك عدم الوصول إلى مواقع الويب الأكثر معرفة والمستخدمة إلا في الوضع https (وبالتالي آمنة، ومشفرة)
  4. بجين المضبوط مسبقا مع وحدة OTR ("سري للغاية او Off-The-Record")، برامج المراسلة الفورية (مثل GTalk، MSN،) آمنة، ومشفرة وحقيقة خاصة (التي تقوم بأرشفة المحادثات ... خيار يمكن ان نقوم بتعطيله في قائمة "التفضيلات" إذا كان الوصول إلى نظام التشغيل غير آمن بما فيه الكفاية)
  5. حرس الخصوصية جنو، هو إصدار "حر" من بي جي بي (PGP) او خصوصية جيدة جداً , البرنامج الأكثر شهرة وشعبية لتشفير رسائل البريد الإلكتروني والملفات، والذي يسمح لكم أيضا "بالتوقيع " على رسائل البريد الإلكتروني، وبالتالي المصادقة عليها، وذلك لتجنب كل انواع انتحال الهوية : هذا البرنامج يمكنك من خلق خزانة آمنة مع ترك الباب مفتوحا، حيث يمكن لأي شخص من وضع رسالة أو ملف أو بيانات قبل أن يغلق الباب، فقط صاحب المفتاح لهذه الخزائن سوف يكون في الواقع قادرا على فتح الباب ... سمسم هو من يتحكم في حرس الخصوصية GPG والمعيار الفعلي لأمن تكنولوجيا المعلومات,
  6. TrueCrypt تروكربت, هو الذي يسمح لك لإنشاء أقسام مشفرة، وخزائن الإلكترونية،
  7. PWGen, هو عبارة عن مولد كلمات مرور قوية,
  8. فلورنس (Florence) "لوحة المفاتيح الافتراضية" تمكن من إدخال كلمات المرور من خلال النقر على المربعات بمساعدة الماوس (أو تراكباد) بدلا من الاضطرار للكتابة على لوحة المفاتيح، للحماية ضد كيلوغرز الذي يقوم بتسجيل كل الاشياء التي تتم كتابتها على لوحة مفاتيح حاسوبه،
  9. MAT من اجل اخفاء البيانات الوصفية الواردة في الملفات (تواريخ التحرير والتعديل، الإحداثيات وهوية المستخدم من جهاز الكمبيوتر أو الكاميرا، الخ.).
يمكنك أن تبدأ مع Tails من هنا.
    • 6-CentOS 7: 
    CentOS هي اختصار لـ (Community Enterprise Operating System) أي نظام تشغيل مؤسسة المجتمع، و هو يمثل النسخة المجانية تماما من ريدهات لينكس 
    و هو يستخدم غالبا كخادم ويب حيث أصبح يمثل 30% من مجمل خوادم الويب في العالم و في جانفي 2014 أعلنت ريدهات أنها ستكفل النظام حيث قالت أنها "ستعمل على توفير منصة مناسبة لحاجيات مطوري البرامج المفتوحة المصدرعبر دمج تكنولوجياتها حول و في النظام" و نتيجة لذلك انتقلت علامة CentOS إلى رديهات و مع ذلك ما زال موظفي CentOS يعملون بشكل منفصل عن ريدهات و لكن تحت وصياتها، كما وقع تغيير مجلس إدارة النظام.
    CentOS هي واحدة من أشهر التوزيعات التي يتم استخدامها لإدارة سيرفرات لينكس وهي مبنية على توزيعة ريدهات، اليوم تم إطلاق الإصدار 7 منها تيمنًا بإطلاق الإصدار السابع من توزيعة ريدهات، الإصدار الجديد من CentOS في الواقع لا يختلف كثيرًا عن ريدهات، كل القصة هي أن CentOS تعتبر الإصدار المجاني من ريدهات بدون الدعم الفني المدفوع الذي تقدمه الشركة، وهذا لكي تتمكن من استخدامها بشكل مجاني.
    يمكنك أن تبدأ مع CentOS 7 من هنا.
    • 7- KX Studio:
    اذا كنت تريد استوديو لتسجيل الموسيقى في المنزل أو في مكان العمل لانتاج فيديو من دون دفع العديد من الدولارات للحصول على البرامج الأساسية للصناعة، كل ما عليك فعله هو نحميل KX Studio.
     صنعت وأنشئت هذه التوزيعة من أجل انتاج وانشاء الصوتيات والفيديوهات  وهو نوع من الهدايا التروجية البديلة للأدوات الاحترافية .
    تشمل مستودعاتها أيضا على عدد قليل من تعاقب الصوت الرقمي، والقوة الرئيسية في تسجيل صوتي. انها أكثر ترهيبا من أوبونتو ستوديو المدفوعة هي بالفعل توزيعة إبداعية بالمثل بسبب الطبيعة التقنية الهائل من مكوناته، ولكن إذا كنت على استعداد لوضع بعض العمل في الحصول على رأسك من حوله، وهذا هو توزيعة مفيدة جدا. 
    يمكنك أن تبدأ مع Mint KDE من هنا.
        • عشرة نقاط، ونقطة:
        1 - باستثناء ما إذا كان لديك غرضٌ خاص، فلا تستخدم سوى التوزيعات عامة الأغراض، على سبيل المثال تعتبر Kali Linux توزيعة موجهة ﻷغراض الحماية والإختراق وليس للمستخدم العادي أو المبتدئ، كذلك الأمر مع التوزيعات الموجهة لأغراض الميديا أو سواها.
        2 - لا تستخدم توزيعة لم تعدّ تطوّر أو توزيعة بُدئ تطويرها للتوّ، فتلك التي لم تعد تطوّر قد تحتوي على مشاكل أمنية أو علل برمجية غير محلولة، وأما التوزيعات التي بدُئ تطويرها للتوّ (بمعنى أن عمرها لم يتجاوز عامين أو ثلاثة) فهي لا تزال تفتقر للدعم الكبير ومن الصعوبة أن تجد من يساعدك في حلّ مشاكلها، إضافةً لعدم ضمان توقف تطويرها خلال وقتٍ قصير بعد أن تكون صرفت عليها وقتًا طويلًا في التثبيت والتعلم.
        3 - استخدم واحدة من التوزيعات الكبيرة، تعلمها وابق معها، هذا هو سرّ نجاح تجربتك مع غنو لينكس وتمكنك من الانتقال النهائي إليه. لقد بقيتُ أستخدم Ubuntu لأربع سنوات متتالية قبل أن أنتقل لتجريب باقي التوزيعات والواجهات، وهذا ما أتاح لي الوقت لفهم لينكس ووفر عليّ الكثير من التشتت الذي لا يناسب المبتدئ.
        4 - أقصد بالتوزيعات الكبيرة مثل التي سبق ذكرها إضافة لتوزيعات تجاوزت العشر سنوات مثل CentOS PCLinuxOS، Slackware وغيرها.
        5 - توزيعات لينكس إما مبنية على تقنيات معينة أو لتحقيق أهداف وقيم ما، فالسهولة التي تريح فيها Mint المستخدم النهائي عن إعداد نظامه تكون على حساب الخفّة أحيانًا، والخفة والمرونة التي تقدمها Arch تكون على حساب السهولة، وهكذا.
        6 - ورغم اختلاف الأهداف إلا أن الأمر ليس على إطلاقه إذ نتحدث هنا عن مجتمع حرّ فأية فكرة تصدر من أي فريق تعمم على الباقي، في معظم نقاشات «أيها أفضل» ستجد من يتغنى بأمجاد دبيان، أو من يذكر أن فريق فيدورا من أكثر الفرق البرمجية مساهمة في تطوير المشاريع مفتوحة المصدر، إلا أن ذلك لا يغيّر شيئًا في تجربة المستخدم النهائي، فكل ما بذله فريق دبيان (مثلا) لتسهيل عملية تركيب لينكس وإدارة الحزم بات موجودًا على جميع التوزيعات، والمساهمات التي يقدمها فريق فيدورا للبرمجيات الحرّة توزّع على باقي التنويعات أيضًا، لذا انتبه من مثل هذه الأفكار التي يُستشهد بها في نقاشات «أيها أفضل» فهي لن تغيّر شيئًا من تجربتك كمستخدم سطح مكتب.
        7 - القاعدة الذهبية: الواجهة المرئية مع مدير الحزم هما ما يشكل أكثر من 80% من تجربة المستخدم النهائي، والباقي تفاصيل قد لا تفضّل أن تصدّع رأسك بها، حسب هذه النظرية فإن Fedora KDE أو OpenSUSE KDE يعني مقارنات لا طائل منها. Mint Xfce أو Xubuntu يعني اختلافات لا تكاد تذكر.
        تجربة المستخدم النهائي تتعلق بالواجهة المرئية أولًا، ونوع مدير الحزم ثانيًا، وعلى هذا يجب أن يدور الحديث.
        8 - مدير الحزم يرتبط بالأسلوب والمعايير التي تتبعها كل توزيعة في تحزيم برامجها مما ينعكس على استقرار البرامج، حجمها، وسرعة وصول التحديثات، وكم الحزم المتوفرة لها، على سبيل المثال تفوق عدد الحزم المتوفرة في مستودعات دبيان deb تلك الموجودة في مستودعات فيدورا، بينما يتفوق مدير حزم Arch بسرعة وصول تحديثات البرامج إليه أولًا بأول. رغم ذلك فلا يجب أن تهتم كثيرًا بهذه النقطة، فالحزم غير المتوفرة على هيئة rpm لن تكون شائعة الاستخدام بالتأكيد.
        9 - اختر الواجهة المرئية التي ترجّح أنها تناسبك، ثم أعطها وقتها في التجريب وطالما كانت مناسبة فلا تفكّر بتجريب غيرها قبل عدة أشهر.
        10 - المشاكل، الانهيارات والعلل، موجودة أينما ذهبت في أي نظام تشغيل، وتحت أي توزيعة، وباستخدام أية واجهة، في الحقيقة ونظرًا لخبرتي فإن معظم ما نصفه بالمشاكل تأتي من قلة المعرفة والخبرة في إدارة النظام.
        11 - عندما تفكّر بالانتقال إلى لينكس اعلم أنك تحتاج إلى القراءة الطويلة والمعمقة لمعرفة استخدامه، هذا النوع من القراءة قد يكلفك شهرًا أو اثنين تبعًا لوقت فراغك، لكنه سيريحك تمامًا على المدى البعيد، بينما سيسبب الاكتفاء بمواضيع المنتديات والتدوينات السطحية ونصائح من هنا وهناك ارهاقًا ومشاكل كثيرة على المدى الطويل.
        • الواجهات في كلمات:
        KDE: تصميم بصري جذاب، قدرة هائلة على التخصيص، أكثر الواجهات تطلبًا للموارد.
        Gnome: تصميم غير تقليدي، تجربة أفضل لشاشات اللمس، بساطة في الإعدادات.
        XFCE: تصميم تقليدي، واجهة خفيفة للأجهزة القديمة، لكنها لا تزال تدعم التأثيرات البصرية والتخصيص العالي.
        LXDE: تصميم تقليدي، أخف واجهة يمكن استخدامها للأجهزة الأكثر قدمًا، امكانية تخصيص متوسطة.
        Unity: تصميم غير تقليدي، قدرة تخصيص متوسطة، ملاحظات على الأداء ومراعاة الخصوصية من قبل المجتمع، لا يمكن استخدامها سوى مع Ubuntu.

        .^_^.
        كان هذا موضوعنا لليوم فاذا واجهك اي مشكل يمكنك تركه في التعليق في الاسفل الى لقاء آخر باذن الله ^_^
              ملاحظة :يمكنك التعليق بسهوولة بدون الحاجة الى تسجيل الدخول في حسابك جووجل فكل ما عليك فعله هو استخدام المعرف مجهول في الخيارات ^_^.


        إرسال تعليق

        من الرائع ان تشاركنا تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة، روابط لا علاقة لها بالموضوع لانه سيتم حذفها فوراً. فالتعليقات خاضعة للإشراف، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش , واحب ان انبهك انه عند تعليقك تستطيع متابعة التعليق من خلال " إعلامي " الموجودة اسفل يسار الصندوق.

        كمبيوتر