قوقل تعمل على تطوير ميزة الدفع المُباشر داخل الجيميل | التقنية الجزائرية

y

مواضيع مفيدة ً

مواضيع مفيدة ً

في العصر الحالي، فإن الشركات تتطلع إلى الفواتير الإلكترونية لخفض كمية الأوراق المُستَخْدَمَة، وبدأ المزيد من المُستخدِمين بالفعل في تلقي فواتيرهم عبر رسائل بريدهم الإلكتروني. لكن ماذا إذا أردتم دفع تلك الفواتير؟ في السابق، كان لابُدّ من الذهاب إلى هناك بأنفسكم ودفعها، أو فتح موقع منفصل لتسديد المبلغ.


ستختلف هذه العملية كثيرًا في المستقبل، حيث تريد قوقل جعل هذه العملية أكثر سهولة بالنسبة لنا. كشف تقرير جي أن قوقل تعمل على مشروعٍ من شأنه أن يسمح للمستخدمين لتلقِّي ودفع الفواتير مُباشرة من داخل الجيميل. بل ومن المتوقع إطلاق تلك الخدمة في الربع الرابع من العام الجاري.

screen-shot-2015-03-24-at-12-54-07-pm

ستأتي الخدمة باسم بوني إكسبريس Pony Express! وهو بصراحة اسم غريب مُقارنة بأسماء خدمات قوقل السابقة، لذلك يُمكننا اعتبار أنه اسمًا رمزيًّا لحين الانتهاء من المشروع. ووفقًا للوثائق المُسرَّبة حول هذا المشروع، فإن الخدمة يُمكنها أن تساعد على ترتيب وفرز الفواتير بسهولة، وذلك من خلال استخدام مُجلَّد مُخصَّص كما هو مُبَيَّن في الصورة.

كما سيتم السماح للمستخدمين بمشاركة الفواتير مع مستخدمين جيميل آخرين، بحيث تتوافر في متناول أيدي من يعيشون بجوارهم أو يشاركونهم السكن. وفي السابق، سمحت قوقل بإرسال الأموال للمستخدمين الآخرين عبر محفظة قوقل، لذلك فإن الفكرة بشكل عام ليست بعيدة عن الواقع على الإطلاق. بالانتظار.


  .^_^.
كان هذا موضوعنا لليوم فاذا واجهك اي مشكل يمكنك تركه في التعليق في الاسفل الى لقاء آخر باذن الله ^_^
      ملاحظة :يمكنك التعليق بسهوولة بدون الحاجة الى تسجيل الدخول في حسابك جووجل فكل ما عليك فعله هو استخدام المعرف مجهول في الخيارات ^_^.
إذا واجهكم أي مشكل فلا تترددوا بتركه في التعليقات و سيتم حله في أسرع وقت ان شاء الله
التسميات:

إرسال تعليق

من الرائع ان تشاركنا تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة، روابط لا علاقة لها بالموضوع لانه سيتم حذفها فوراً. فالتعليقات خاضعة للإشراف، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش , واحب ان انبهك انه عند تعليقك تستطيع متابعة التعليق من خلال " إعلامي " الموجودة اسفل يسار الصندوق.

Google ads Main JS

y

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.